قطاع المنشآت الطبية يبحث معالجة معوقات الاستثمار


يواصل قطاع المنشآت الطبية بغرفة الرياض العمل على تعزيز دور القطاع ومساهمته الفاعلة في تطوير الخدمات الطبية من خلال رصد معالجة المعوقات التي تعترض طريق المستثمرين وبالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية في القطاع الحكومي، وبحثت لجنة المنشآت الطبية بالغرفة برئاسة عضو مجلس الادارة الدكتور خالد السبيعي جملة من الموضوعات والتي من بينها معايير تقييم وتسجيل
 المجمعات الطبية، حيث التقى الدكتور خالد السبيعي بمدير عام المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية الدكتور سالم الوهابي , وبحثا مسالة رسوم تقييم المجمعات والعيادات الخاصة التي تصنف الى قسمين الأول أقل من 3 تخصصات والثاني أكثر من 3 تخصصات طبقاً لمعايير تقييم المنشآت التي ستصدر في الاول من أكتوبر القادم وأوضح الوهابي أن المركز سيبدأ بالمجمعات التي تتقدم طواعية بطلب التقييم وستكون شهادة التسجيل فقط من "سباهي" كافيه لتجديد الترخيص من طرف وزارة الصحة , وسيتم اطلاق المعايير قريباً ، وتناول اللقاء الشروط والمتطلبات للحصول على الشهادة حيث يعمل الدفاع المدني – البلديات – هيئة المهندسين ....الخ , لوضع دليل معايير التصميم الآمن للمنشآت الصحية والذي يتوقع أن يحل كل الإشكاليات والتشتت المشار إليه .
وأوضح مدير عام المركز السعودي للاعتماد بأن عملية تقييم المنشآت الصحية هي عملية فنية معقدة وليس من السهولة إيجاد شركات قادرة على القيام بهذا الدور نيابة عن سباهي لكن الأمر ما يزال  مطروحاً للدراسة داخل المركز , كما أوضح الدكتور الوهابي بأن سباهي خفضت عدد المعايير الخاصة بمجمعات العيادات إلى (350)  معياراً ولم تضع شرط وجود الاستشاري بالمجمعات الطبية ضمن معايير التقييم رغبة في مساعدة هذه المراكز على تحقيق الشروط بما لا يتعارض مع ضمان الجودة والسلامة في تقديم الخدمة ، وافاد بان من يحصل على شهادة الاعتماد ( سباهي ) سوف يحصل على جميع المميزات المترتبة للحصول على شهادات الاعتماد الدولية الاخرى من جميع الاطراف ذات العلاقة .



التجهيزات الطبية :
وعلى مستوى اعمال اللجان الفرعية بالقطاع كشفت اللجنة الفرعية للتجهيزات الطبية أن مدينة الرياض تستحوذ على 23% من السوق المحلي وتحتضن منفردة 7 مصانع من أصل 13 للأجهزة الطبية علما بأن المملكة لا تنتج محلياً سوى نحو 17% من حجم الاستهلاك من التجهيزات الطبية .
وكانت اللجنة قد عقدت لقاءً موسعاً أقر مبدأ اعتماد وترخيص المكاتب العاملة في تسجيل وتمثيل شركات التجهيزات الطبية العالمية والمحلية وتنظيم انتقال التمثيل القانوني الخاص باستدعاءات الاجهزة .
وأكد المشاركون مبدأ تحمل الشركة الصانعة رسوم تسجيل الاجهزة المستوردة ودعوا إلى خفض الضوابط والشروط المقررة على منتجات الفئة الأولى .
وحول المستوى الذي بلغته صناعة الأجهزة الطبية في المملكة علق ممثل القطاع الخاص لدى الهيئة العامة للغذاء والدواء فهد بن معمر بان الصناعة الطبية  لا تزال ضمن نطاق صناعة المستلزمات الطبية ذات الاستعمال لمرة واحدة وتخلو من الصناعات المعمرة  ، وطالب بإنشاء مستودعات يرمز لها ب FDA  لتخزين الأجهزة الطبية وفق مقاييس الحفظ العالمية .
وبحثت اللجنة الفرعية للبصريات المنبثقة عن لجنة المنشآت الطبية ضرورة اصدار تراخيص مستقلة للورش المركزية والترخيص لأخصائي البصريات للعمل بعدد من الفروع واستحداث برنامج تدريبي بالتعاون مع جامعة الملك سعود لتأهيل فنيي البصريات .
من جهة أخرى درست لجنة الصيدليات الفرعية احتياجات القطاع من الكوادر وناقشت التحديات التي تواجه العاملين في مجالات التدريب والتطوير والصعوبات التي تعترض اصدار التراخيص وعدم وضوح اللوائح والانظمة وتعدد الجهات الضابطة للمخالفات واصدار الجزاءات .

شارك الخبر