تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

تفاصيل الحفل

الحفل السنوي لعام :2015

  • تاريخ الحفل السنوي :

    الثلاثاء 08 سبتمبر 2015

  • وقت الحفل :

    02:00 م

  • تاريخ انتهاء الحفل :

    الثلاثاء 08 سبتمبر 2015

  • وقت انتهاء الحفل :

    03:00 م

  • مكان الحفل :

    نادي رجال الأعمال بالمركز الرئيسي لغرفة الرياض

  • وصف الحفل :

    أقامت غرفة الرياض مساء أمس حفلها السنوي لرجال الأعمال الذي يعد احد أهم المناسبات الودية التي تجمع أقطاب المال والأعمال ومسؤولي الجهات الحكومية. ويحرص منسوبو السلك الدبلوماسي في المملكة على المشاركة في حضور هذا التجمع الذي عادة ما يخوض فيه الحاضرون أحاديث متشعبة يجمعها المال والأعمال حيث حضر منسوبي عدد من السفارات من بينها السفارة الأميركية، والبولندية، والهولندية، والسويدية، واليابانية، والنمساوية، والتركية، وسفارات بعض الدول العربية. غرفة الرياض تبدأ موسمها الاقتصادي بجمع أقطاب المال والأعمال الحفل السنوي يعطي الضوء الأخضر مطلع كل عام اقتصادي لبدء النشاط، ومع إن هذا الحفل له طابع الودية بعيدا عن الرسمية، إلا أنه لا يخلو من طرح بعض الأفكار والمشاريع التي قد تسيطر على بعض الأحاديث الجانبية، لكنها قد تكون فرصا سانحة لتتحول إلى مشاريع مربحة في مقبل الأيام. غرفة الرياض نجحت على مدى أكثر من عقدين على تنظيم هذا اللقاء وحرصت على تهيئة الأجواء لتكون أكثر ودية حيث لا يكون في هذا الحفل كلمات خطابية ما يتيح للمدعوين التنقل في جنبات نادي رجال الأعمال وتبادل الأحاديث فيما بينهم. وإن كان الحفل يحظى بحضور واسع من رجال الأعمال، إلا أنه عادة يكون محط اهتمام كبير من أصحاب المعالي الوزراء، الذين اعتادوا مشاركة رجال الأعمال هذا الحفل السنوي. وقد سيطرت البارحة على أجواء المناسبة أحاديث كثيرة من قبل رجال الأعمال حول تطورات أسعار النفط وإنعكاسها على شركات القطاع الخاص المحلية، وكذلك التطورات الاقتصادية الجديدة في البلاد التي أعطت تفاؤلا لمجتمع الأعمال ومن أهمها توجيهات الملك سلمان الأخيرة بفتح السوق المحلي للاستثمار المباشر من قبل الشركات العالمية التي سيكون لها نتائج إيجابية على المستهلكين في المملكة وعلى قطاع التجزئة. وتجاذب الحضور الأحاديث الودية في جو يسوده الود والتفاؤل، منوهين بنتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للولايات المتحدة على كل الأصعدة، فيما أشادوا بقرار خادم الحرمين الشريفين فتح الأسواق للشركات العالمية والعمل بنشاط الجملة والتجزئة بملكية كاملة، حيث تبادل ضيوف الحفل أحاديث مستفيضة حول الآثار الإيجابية للقرار ودوره في ضخ المزيد من الاستثمارات وجذبها والدفع بعجلة الاقتصاد السعودي لمزيد من الريادة والانفتاح.