تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

م. الزامل يدعو الى الانتاج النوعي بدل من الكمي في قطاع البلاستيك

الثلاثاء 07 فبراير 2017

​مع قرب تطبيق لائحة منتجات البلاستيك القابل للتحلل

​أكد عضو مجلس الادارة رئيس اللجنة الصناعية بغرفة الرياض المهندس اسامه الزامل اهمية التوجه الى الانتاج النوعي بدلا من الكمي في قطاع البلاستيك في اطار تطبيق اللائحة الفنية لمنتجات البلاستيك القابل للتحلل الصادرة عن الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة 

هذا وقد أكدت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة خلال ورشة نظمتها غرفة الرياض أن تطبيق اللائحة الفنية لمنتجات البلاستيك القابل للتحلل على المصنعين والموردين يستهدف وجود تشريع يقلل من اثارها البيئية الضارة وايجاد آلية لمراقبة الأسواق من قبل جهات الاختصاص لضمان سلامة المنتج ، وقالت أن موعد تطبيق اللائحة حدد له (6) اشهر من تاريخ  اجازتها في اكتوبر الماضي (مطلع العام الهجري 1428هـ)، مبينة أن اللائحة ستطبق على ( 16) منتجا منها أكياس الرسائل البريدية وأكياس الأمانات والطرود البريدية والأكياس المستخدمة في تغليف الخبز والجوز والحلويات.

وأوضح  مدير عام المطابقة بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الاستاذ عبدالعزيز الحنيحن في ورشة عمل (اللائحة الفنية لمنتجات البلاستيك القابل للتحلل) التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة في اللجنة الصناعية بالتعاون مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة صباح اليوم بمقر الغرفة، أن اللائحة تهدف إلى تحديد المتطلبات البيئية الخاصة بمنتجات البلاستيك القابل للتحلل، المشمولة في مجال هذه اللائحة، للمحافظة على البيئة وصحة المستهلك والحيوان، وتسهيل إجراءات مسح السوق، مشددا على أن استيفاء متطلبات هذه اللائحة لا يغني عن الالتزام بمتطلبات اللوائح الفنية ذات العلاقة بالسلامة للمنتج المعني المحافظة على البيئة وصحة وسلامة المستهلك.

وقال أن اللائحة ستطبق على المنتجات المصنوعة من بلاستيك البولي بروبلين والبولي اثلين التي تستخدم غالبا لفترات قصيرة ويستثني منها المنتجات البلاستيكية المستخدمة في الصناعات الطبية والغذائية مبينا أن عدم الالتزام باللائحة سيعرض المخالف لتطبيق العقوبات المنصوص عليها في قانون الغش التجاري وغيره من العقوبات التي تصل إلى الغاء شهادة الترخيص باستخدام الشعار مشيرا في هذا الصدد الى ان مدة الترخيص باستخدام الشعار عام واحد قابلة للتجديد. 

ومن جانبه أكد عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الصناعية  بغرفة الرياض المهندس اسامة بن عبدالعزيز الزامل أن صناعة البلاستيك في المملكة قد أخذت منحناً تطورياً كبيراً خلال الفترة الماضية وأنه ينتظرها مستقبلا واعدا في ظل توفر مقومات نجاحها، موضحا أن غرفة الرياض ممثلة في اللجنة الصناعية تبدي الكثير من الاهتمام بالجانب البئي المتعلق بهذه الصناعة مثمنا دور الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة في هذا الجانب موضحا أن تنظيم هذه الورشة يحقق الهدف المشترك بين الغرفة والهيئة.

وبين أن برنامج التجمعات الصناعية للعام 2020 يركز في أهدافه على أن تصبح المملكة من أكبر (10) مصدّرين للمواد البلاستيكية في العالم، اضافة لتوفير نحو (17.000) فرصة عمل مستدامة في قطاع صناعة المواد البلاستيكية ومواد التغليف، مما يعني حيوية هذا القطاع وأهميته المستقبلية.

وكانت قد تحدثت في الورشة المستشارة بالهيئة الأستاذة غادة الكليب حيث أكدت أن النفايات البلاستيكية تعتبر ذات أثر طويل المدى على البيئة موضحة أن وجود  صعوبة في جمعها وتدويرها يفاقم من مشاكلها البيئية، كاشفة في هذا الجانب عن ارتفاع معدل استهلاك الفرد السعودي للمنتجات البلاستيكية وتجاوزه معدل استهلاك الفرد العالمي نظرا لسهولة توفرها وقلة تكلفتها، داعية المنتجين الى ضرورة الالتزام بمواصفة تصنيع المنتجات البلاستيكية القابلة للتحلل، كذلك قدم الاستاذ على الحربي مدير ادارة شهادات المطابقة شرحا لطرق التسجيل للحصول على الشعار والمواصفة من خلال موقع الهيئة الالكتروني.​