تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
"Riyadh Chamber"
نشط الآن
Mujib

typing .....
Mujib
mobile required

الزامل: يشيد بتمديد مهملة التصحيح ويعلن إنشاء مركز لدعم قطاع الأعمال

الأربعاء 03 يوليو 2013

رفع رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض الدكتور عبدالرحمن الزامل باسم قطاع الأعمال بالرياض شكره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يحفظه الله- بمناسبة صدور الأمر الملكي بتمديد مهلة تصحيح أوضاع العمالة حتى نهاية العام الجاري.

​وأكد أن هذا التمديد الاستثنائي يؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على التعامل بمرونة مع أوضاع المخالفين ومنحهم الفرصة الكافية لتصحيح أوضاعهم، وبما يضمن بإذن الله الاستفادة من الأيدي العاملة المتواجدة على أرض المملكة وبشكل نظامي.

كما رفع الزامل شكره لصاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل وزير الخارجية، وصاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف وزير الداخلية، والى معالي وزير العمل المهندس عادل فقيه والى كافة القطاعات المشاركة في حملة تصحيح الاوضاع.

وأشار الزامل إلى أن الغرفة تفاعلت بشكل فوري مع هذا التوجيه الكريم من خلال لجنة الموارد البشرية برئاسة عضو مجلس الإدارة المهندس منصور الشثري والتي تشرف على كافة الترتيبات المتعلقة بتصحيح أوضاع العمالة حيث ستعمل اللجنة على إنشاء مركز متخصص بالغرفة يخصص للإجابة على كافة استفسارات رجال الأعمال الفنية والقانونية والنظامية المتعلقة بإجراءات تصحيح أوضاع العمالة وتنظيمات سوق العمل حيث ستخصص خطوط هاتفية وفاكس وبريد الكتروني للتواصل مع المركز لدعم كافة منتسبي الغرفة.

وقال الزامل ان الغرفة ستواصل العمل بكامل طاقتها البشرية لتسهيل أعمال تصديق الوثائق بأسرع وقت ممكن لمساعدة قطاع الأعمال على تحقيق الاستفادة القصوى من المهلة التصحيحية، لافتاً النظر إلى أن الغرفة تنظر بارتياح لهذا القرار، وتدعم كل الجهود الكبيرة التي تقودها وزارة الداخلية ووزارة العمل لتصحيح أوضاع سوق العمل.

واقترح الزامل ان تتم الاستعانة بمباني المدارس ليتم استقبال العمالة لما تشهده مقرات مكاتب الجوازات ووزارة العمل من ازدحام كبير، لاسيما وان المباني المدرسية غير مستغلة خلال اجازة الصيف وهي مهيأة من حيث المساحة وتوفر التكييف.

وكرر الزامل مناشدة رجال الأعمال ومشتركي الغرفة الحرص على مساندة حملة التصحيح الواسعة التي تقودها الدولة والنظر إلى الايجابيات الكبيرة التي تضمنتها، وإنه لا بد من تكاتف الجميع من أجل معالجة هذه الأوضاع السلبية لمصلحة الوطن ككل، وبما يحقق بمشيئة الله التوازن لسوق العمل والتغلب على التشوهات التي كان يعاني منها، وبما يمكن من إيجاد سوق عمل نظامي تستفيد منه جميع القطاعات